منوعات

سيادة المطران عطا الله حنا لأبناء الرعية الأرثوذكسية في حيفا : لا يمكننا أن نكون صامتين متفرجين أمام مأساة غزة ولا ننتمي لأي فصيل أو حزب سياسي إعداد ومتابعة: ربا يوسف شاهين

سيادة المطران عطا الله حنا لأبناء الرعية الأرثوذكسية في حيفا : لا يمكننا أن نكون صامتين متفرجين أمام مأساة غزة ولا ننتمي لأي فصيل أو حزب سياسي

إعداد ومتابعة: ربا يوسف شاهين

قال سيادة المطران عطا الله حنا  خلال استقباله وفداً من أبناء الرعية الأرثوذكسية في مدينة حيفا بأننا نرحب بكم وأنتم تزورون مدينة القدس وخاصة كنيسة القيامة المجيدة حيث “القبر المقدس” الذي منه بزغ نور الحياة وأمام هذا القبر المقدس نرفع الدعاء معاً وسوياً من أجل السلام والمحبة ومن أجل أن تتوقف الحرب لكي ينعم كل إنسان بما يستحقه من حياة كريمة وحرية .

وأكد سيادة المطران عطاالله حنا:

لا يمكننا أن نكون صامتين متفرجين أمام مأساة غزة وعندما نطالب بوقف الحرب هذا لا يعني أننا تابعين لأي فصيل أو حزب سياسي

فنحن لسنا تابعين لأحد ولا نتلقى أوامر من أحد و مواقفنا هي نابعة من التزامنا بالقيم الروحية  و الإنسانية النبيلة.

لا نؤمن بثقافة العنف و الحروب والقتل و امتهان الكرامة الإنسانية ونحترم كل إنسان وحقه بالعيش بسلام .

وما يحدث حالياً في غزة لا يمكن قبوله و تبريره بأي شكل من الأشكال .

وشدد سيادة المطران عطاالله حنا:

نرفع الصوت عالياً مطالبين بأن تتوقف هذه الحرب فما ذنب أطفال غزة لكي يموتون جوعاً وما ذنب المدنيين في غزة لكي يدفعون فاتورة هذه الحرب وهذه الأجندات السياسية القذرة .

وأوضح سيادة المطران عطاالله حنا:

لست محللاً سياسياً أو عسكرياً ولن أكون بل أنا رجل دين أنتمي إلى كنيستي وإلى شعبي وإلى هذه الأرض المقدسة والمباركة ونحن ملتصقون التصاقاً بهذه الأرض التي ننتمي إليها بكل جوارحنا ، فنحن لسنا غرباء أو دخلاء أو أقليات في أوطاننا و صوتنا يجب أن يبقى دائماً صوتاً منادياً بالحق والعدالة ونصرة المظلومين و المتألمين.

القدس مدينة مقدسة في الديانات التوحيدية الثلاث ولها مكانتها و فرادتها وهي تختلف عن أي مدينة أخرى في هذا العالم ومن واجبنا جميعا أن نعمل من أجل الحفاظ عليها وعلى طابعها وتاريخها وتراثها .

سلام القدس مغيب وهي المدينة التي من المفترض أن تكون مدينة للسلام لأن فيها تمارس المظالم بحق شعبنا و مقدساتنا و أوقافنا وكما تستهدف المقدسات الإسلامية تستهدف الأوقاف المسيحية فمن باب الجديد مروراً بباب الخليل ووصولاً للحي الأرمني هنالك مخطط ممنهج لاستهداف الحضور المسيحي العريق و الأصيل في هذه المدينة المقدسة .

لسنا دعاة حروب بل دعاة محبة و أخوة وسلام و لأولئك الذين يتحدثون عن السلام أقول يجب أن تتحدثوا أولاً عن العدالة المغيبة في ديارنا فعن أي سلام تتحدثون في ظل هذه الحرب وفي ظل ما يتعرض له الفلسطينيون في كافة تفاصيل حياتهم.

قدم سيادته للوفد بعضاً من المنشورات الروحية كما وأجاب على عدد من الأسئلة والاستفسارات.

About Author