منوعات

الصحة النفسية للمرأة والطفل في قلب المؤتمر الدولي الخامس والأربعين للمرأة القيادية

الصحة النفسية للمرأة والطفل في قلب المؤتمر الدولي الخامس والأربعين للمرأة القيادية

بقلم د : خالد السلامي

نعيش في عالم يشهد تغيرات متسارعة وتحديات متزايدة، يبرز دور الصحة النفسية كعنصـر أساسي في تحقيق التوازن والتمكين في المجتمع. يأتي المؤتمر الدولي الخامس والأربعون للمرأة القيادية، الذي تنظمه أكاديمية إشراقة للتدريب والاستشارات وإعداد البحوث والدراسات، ليسلط الضوء على هذه القضية الحيوية تحت شعار “الصحة النفسية للمرأة والطفل، وأثرها على تمكين المرأة في كافة جوانب المجتمع”.

المؤتمر، الذي يقام في قاعة المؤتمرات بوزارة الشباب والرياضة بالقاهرة، يستقطب خبراء ومتحدثين بارزين في مجال الصحة النفسية، التعليم، وتمكين المرأة. من بين هؤلاء الخبراء، يبرز اسم سعادة المستشار الدكتور خالد السلامي، مؤسس ورئيس مجلس إدارة تفاصيل للاستشارات والدراسات الإدارية، الذي تلقى دعوة مميزة لحضور هذا الحدث البارز. ومع أنه لم يتم تأكيد مشاركته بعد، إلا أن وجود شخصية بحجم الدكتور السلامي في قائمة المدعوين يعكس الأهمية الكبرى للموضوعات التي سيتناولها المؤتمر.

تحت إدارة الدكتورة سماح سلامة، وبرئاسة اللجنة العلمية للمؤتمر الأستاذة الدكتورة صفاء السيد محمود، رئيس قسم تكنولوجيا التعليم بجامعة عين شمس، يعد المؤتمر فرصة فريدة لتبادل الأفكار والخبرات حول دور الصحة النفسية في تعزيز مكانة المرأة في المجتمع.

يأتي موضوع المؤتمر “الصحة النفسية للمرأة والطفل، وأثرها على تمكين المرأة في كافة جوانب المجتمع” في ظل تزايد الاهتمام العالمي بالصحة النفسية كجزء لا يتجزأ من الصحة العامة. في هذا السياق، يبرز المؤتمر كمنصة هامة لمناقشة القضايا المتعلقة بالضغوط النفسية والتحديات التي تواجه النساء والأطفال في عالمنا المعاصر.

يُظهر البحث العلمي أن الصحة النفسية للمرأة لها تأثير مباشر على نمو وتطور المجتمعات. تعاني النساء في كثير من الأحيان من ضغوط نفسية متعددة ناتجة عن الأدوار المتعددة التي يقمن بها كأمهات، مهنيات، ومساهمات في المجتمع. هذا النقاش يفتح الباب لتبادل الخبرات حول كيفية توفير الدعم النفسـي والاجتماعي للمرأة، وبالتالي تعزيز قدراتها على المشاركة الفعالة في مختلف مجالات الحياة.

من ناحية أخرى، يلقي المؤتمر الضوء على الصحة النفسية للأطفال كعنصـر أساسي في تطوير مجتمعات متوازنة وصحية. يتناول الخبراء والمحاضرون كيف يمكن للبيئة الأسرية والتعليمية أن تؤثر إيجابيًا أو سلبيًا على الصحة النفسية للأطفال، وكيفية بناء استراتيجيات فعالة لتعزيز الرفاهية النفسية لهذه الفئة الحيوية.

إضافة إلى ذلك، يتطرق المؤتمر إلى الدور الذي يمكن أن تلعبه السياسات العامة والمبادرات المجتمعية في دعم الصحة النفسية. يتم استكشاف كيف يمكن للحكومات والمنظمات غير الحكومية أن تساهم في خلق بيئة داعمة تتيح للمرأة والطفل تحقيق إمكاناتهما الكاملة. يمثل هذا المؤتمر خطوة مهمة نحو تحقيق تقدم ملموس في هذه المجالات الحيوية لتطوير المجتمعات وتحقيق التوازن والرفاهية لجميع أفرادها.

About Author