منوعات

عشر شركات ناشئة تنافست في مسابقة “تحدّي رئيس الجامعة الأميركية في بيروت للابتكار” في دورته الرابعة

استضافت الجامعة الأميركية في بيروت في منطقة بيروت الرقمية (BDD) الدورة الرابعة من “تحدّي رئيس الجامعة للابتكار.” وقد عرض المنتدى أفكاراً وحلولاً رائدة طوّرتها بعض ألمع العقول في تنافس على جوائز مرموقة.

وقال رئيس الجامعة الأميركية في بيروت الدكتور فضلو خوري، “هذا المنتدى لا يعرض أفكاراً رائدة فحسب، بل هو بمثابة دعوة لحشد الجهود، وحثّ للمواهب لتظهر والإبداع لينطلق والتفاؤل لينمو والأبحاث التحويلية لتحتل مركز الصدارة بطرق يمكن أن تكون ذات تأثير عملي”.

ويجمع التحدّي سنوياً الشركات الناشئة لأفراد أسرة الجامعة الأميركية في بيروت، الطلاب والموظفين وأعضاء هيئة التعليم والخريجين، والتي تحمل أفكاراً مبتكرة يمكن تطويرها إلى نموذج أعمال قابل للتطوير ومستدام مالياً، ويمكن أن يكون بدوره نموذجاً له تأثير كبير على حياة الناس وهنائهم.

وقال كبير مسؤولي الابتكار والتحول في الجامعة الأميركية في بيروت الدكتور يوسف عصفور، “إن تحدي الرئيس للابتكار ليس مجرد منافسة؛ إنه نفير للعمل، ودعوة للعقول اللامعة في أسرتنا للمساهمة في حلول تحويلية للتحديات الأشدّ إلحاحاً في العالم”.

وقد تنافس في بداية تحدّي هذا العام 119 من المتسابقين ذوي الأفكار الرائعة، وتم تقليص عددهم تدريجياً إلى عشرة متسابقين نهائيين شاركوا في عروض اليوم الأخير من التحدّي. وتألفت عملية اختيار الفائزين النهائيين من مرحلتي اختيار، شارك فيهما حكام خبراء، بالإضافة إلى مساعدة شركة “ال تو سي بارتنرز” شريكة الجامعة الأميركية في بيروت في مجال الابتكار في الولايات المتحدة الأميركية. ومنذ شهر حزيران المنصرم، خضعت الشركات الناشئة المشاركة في التحدّي لعملية صارمة لبناء القدرات ولإرشاد واسع النطاق قبل الوصول إلى المرحلة النهائية.

وتنافست الشركات الناشئة هذا العام في أربع مجالات: التكنولوجيا الصحية، والابتكار الاجتماعي، والذكاء الاصطناعي، وخدمات الانترنت الجديدة وب 3. وكان لدى كل فريق في المرحلة النهائية من المسابقة مهلة ثلاث دقائق لعرض فكرته، تليها جلسة أسئلة وأجوبة مع لجنة الحكم.

وقد فازت بالجائزة الأكبر، جائزة المرحلة المتقدمة وقيمتها ثلاثون ألف دولار أميركي، شركة “دودة سولوشنز” وهي مزرعة تقودها نساء ومختصة باعتماد ديدان الأرض لإحداث ثورة في الزراعة المستدامة من خلال تسخير قوة ديدان الأرض.

وفازت بجائزة المرحلة المبكرة، البالغة قيمتها خمسة عشر ألف دولار أميركي، “لوكسيد” التي تعتمد لمكافحة الأعشاب الضارة مقاربةً من دون مبيدات مستخدمةً الذكاء الاصطناعي.

وفازت بجائزة شينيه هوستلر للابتكار الاجتماعي وقيمتها عشرة آلاف دولار شركة “بارنسي” وهي منصّة إلكترونية تدعم أخصّائيي العناية بالأطفال الحديثي الولادة وأهاليهم.

أما جائزة اختيار الجمهور، حيث الجمهور اقترع لاختيار فريقه المفضل، فكانت من نصيب شركة “دكانة الناس” وهي مفهوم يعيد تعريف تسوّق البقالة من أجل مستقبل مستدام.

وسيتمتّع الفائزون بالاحتضان والدعم الإرشادي في واحة طلال ومديحة الزين للإبتكار في الجامعة الأميركية في بيروت.

هذا ومن بين المتأهلين للتصفيات النهائية مشاريع “هيتك” وهو منتج تدفئة وتبريد صديق للبيئة، و”سبريدلي” منتج الحلويات الطبيعية المشتقّة من الجوز، و”دونا لب” التي تجمع بسلاسة بين اللياقة البدنية ومشاركة الموظفين والتأثير الاجتماعي، و”دوكس” منصة تخطيط اختبار البطارية، و”أوبتومات” للكشف المبكر عن أمراض العيون باستعمال الذكاء الاصطناعي، و”سنس بي ان بي” للكشف الدقيق والسريع عن القصور في عمل القلب.

About Author