منوعات

مؤتمر طبّي شامل تنظّمه كلية الطبّ في جامعة البلمند

نظّمت جامعة البلمند مؤتمرا طبيّا شاملا في حرم جامعة البلمند في الكورة بتاريخ 28 و29 نيسان 2023. وقد تطرّق المؤتمر إلى العديد من المواضيع الصحية والطبية المختلفة بمشاركة وحضور عدد من الشخصيات الطبية والجامعية وأركان القطاع الصحي والطبي والنقابي والأكاديمي من مختلف التخصاصات.

يهدف المؤتمر إلى تسليط الضوء على أبرز المستجدّات الطبية ومواكبة تطوّرات المجال الصحي في مختلف الإختصاصات الطبية ما يساهم في خلق فرص حوارية بين الكوادر الطبية وبالتالي تعزيز التواصل بين هيئات القطاع الصحي.

إنّ هذا المؤتمر هو انعكاس لرؤية جامعة البلمند وكلية الطبّ في الجامعة، الهادفة إلى الإرتقاء بمستوى الخدمة الإنسانية وتعزيز مستوى الرعاية الصحية. إذ تحرص كلية الطبّ باستمرار على تعزيز وتمكين القدرات الطبية إنطلاقاً من مسؤوليتها في المحافظة على القطاع الطبي في ظلّ التحديات الكبيرة التي تواجهه.

وقد اختُتم المؤتمر بحفل ختامي حضره كل من معالي وزير الصحة الدكتور فراس الأبيض، رئيس جامعة البلمند الدكتور الياس وراق، عميد كلية الطبّ في جامعة البلمند الدكتور سامي عازار، نقيب الأطباء في الشمال الدكتور محمد صافي، وعدد من الأطباء من مختلف الإختصاصات الطبية بالإضافة إلى عدد من الأساتذة والطلّاب.

وقد لفت الدكتور غسان نبوت، رئيس اللجنة التنظيمية في كلية الطبّ والأستاذ المساعد في الجراحة، إلى أهمية هذا المؤتمر مشدّدا: “لقد أتاح لنا هذا المؤتمر فرصةً إستثنائية للإطّلاع على أهمّ البحوث والدراسات العلمية الحديثة، كما وأتاح لنا فرصة الإستفادة من خبرة وكفاءة الأطباء المشاركين في المؤتمر”.

في مداخلته، أشار الدكتور سامي عازار إلى إلتزام كلية الطبّ في عملها المستمر لتعزيز إمكانيّاتها الأكاديمية قائلاً: “إنّنا في كلية الطبّ، نشدّد على ضرورة مواكبة جميع المستجدّات الطبية وتطوّرات المجال الصحّي”. وأضاف عازار:” كما ونحرص دائماً على توطيد علاقاتنا مع خرّيجي كلية الطبّ الذين نفتخر بإنجازاتهم الطبية وها نحن اليوم نستفيد من تجاربهم وخبراتهم الغنية.”

أمّا الدكتور الياس وراق فأعلن: “إنّ جامعة البلمند، وإنطلاقاً من مسؤوليّتها تجاه المجتمع، تلتزم في توفير وتعزيز بيئة تعليمية وترسيخ أسس البحوث العلمية.” كما وأشار:” إنّ تبادل المعرفة والأفكار هو أساسٌ لتطوير القطاع الطبي والصحي، ونشعر بسعادة عارمة إذ استطعنا اليوم، ومن خلال هذا المؤتمر، المشاركة في تحقيق هذا الهدف الجوهري.”

في كلمته، توجّه الوزير فراس الأبيض إلى الكوادر الطبية اللبنانية في دول الإغتراب قائلا: “إنّنا نفتخر بالجسم الطبي اللبناني في دول الإغتراب الذي ساهم بشكل فعّال برسم صورة متألّقة عن القطاع الصحي اللبناني من خلال جهودهم ومهاراتهم الإستثنائية. وأضاف: “لقد نجح هذا المؤتمر بشكل ملحوظ في توفير فرصة اللقاء والتفاعل مع أطبّائنا في الخارج، إذ نحرص دائما في وزارة الصحة على الإكثار من هذه المبادرات لما تحمل من فوائد على القطاع الصحي اللبناني.”

كما و كرّمت جامعة البلمند الدكتور كميل نصّار، العميد السابق ومؤسّس كلية الطب في جامعة البلمند، وتمّ منحه درع تكريمي تقديراً لجهوده اللافتة في سبيل إنجاح مهام كلية الطبّ. وبدوره شكر الدكتور نصار الجامعة معبّرا: “إنّ مساهمتي في المشوار الأكاديمي لأكثر من 2500 طالب في كلية الطب، هي ومن دون أدنى شكّ، أكبر إنجازاتي على الصعيد الطبي. وفي هذه المناسبة، أودّ أن أشكر زملائي الأعزاء والموظفين في كلية الطب وجامعة البلمند على دعمهم الدائم وتشجعيهم المستمر في مسيرتي في الجامعة.”

وضمّ المؤتمر معرضاً لأبحاث طلّاب كليات الطبّ في كافّة الجامعات اللبنانية بهدف تشجيعهم وحثّهم على مزاولة الأبحاث العلمية نظراً لأهميّتها في الميدان الطبي، كما وتوطيد العلاقات بينهم وبين الشخصيات الطبية المشاركة في المؤتمر. وقد عُرض حوالي 70 ملصق لأبحاث الطلّاب المشاركين، ونال أفضل ثلاث بحوث جوائز مادية وُزّعت على الفائزين في الحفل الختامي.

 

المؤتمر الطبي الطلابي الأوّل في جامعة البلمند

واستضافت جامعة البلمند أيضاً المؤتمر الطبي الطلابي الأوّل في 30 نيسان 2023، المنظّم من طلّاب كلية الطبّ، بتعاون بين 15 جمعية طبية بالإضافة إلى منظّمات من مختلف الجامعات اللبنانية. يهدف هذا المؤتمر إلى حثّ طلّاب الطبّ على المشاركة في ندوات وحوارات تتناول مستقبل القطاع الطبي في لبنان كما والتوغّل في الإختصاصات الطبية كنوع من التوجيه المهني. وقد حضر المؤتمر معالي وزير الصحة الدكتور فراس الأبيض، رئيس جامعة البلمند الدكتور الياس وراق، عميد كلية الطبّ في جامعة البلمند الدكتور سامي عازار وأكثر من 400 شخص، من أطبّاء وأساتذة وطلّاب وموظّفين.

وقد أعرب الدكتور سامي عازار في مداخلته عن سروره لرؤية تفاني ونشاط الطلّاب المنظّمين، وخاطبهم قائلاً: “لقد أظهرتم اليوم عزماً كبيراً في السعي لنشر المعرفة والعلم، على الرغم من الصعوبات الجمّة التي واجهتكم في السنين الماضية، والتحديّات الإقتصادية والسياسية التي عصفت بوطننا. أودّ أن أغتنم هذه الفرصة لأنوّه بجهودكم وإلتزامكم وتفانيكم، إذ أنتم الآن تلهموننا وتعطوننا خير مثال على المثابرة والإجتهاد.”

وأعلنت طالبة كلية الطبّ في جامعة البلمند كريستي ديب: “لقد استطاع هذا المؤتمر أن يقدّم لنا فرصة الإستفادة من معارف بعضنا البعض، وتبادل الخبرات والتجارب. لقد سعينا اليوم لجمع عدد من الباحثين المميّزين والأطبّاء المتمرّسين الذين شاركونا وجهات نظرهم وآرائهم حول العديد من الشؤون الطبية. نأمل أن يكون هذا المؤتمر محفّذاً ملموساً للسعي الدائم نحو التميّز الأكاديمي.”

أمّا الدكتور الياس وراق، والذي أعطى الطلّاب محاضرة عن طبّ العيون، فقد توجّه إليهم قائلا: “أشعر بسعادة عارمة لوجودي معكم اليوم، لا كرئيس جامعة البلمند وحسب، بل كطبيب وجراح عيون.” كما ولفت: “عليكم معاملة بلدكم كمعاملتكم لذويكم. فإذا مرضوا لن تتركوهم، بل تفنون ذواتكم للبقاء بقربهم ونجدتهم. هكذا يجدر بنا معاملة وطننا، لا كمنتجع إذا نال إعجابنا نقطنه، وإذا ما ناله تركناه وغادرنا ربوعه.”

وقد نوّه معالي وزير الصحة فراس أبيض بإرادة الطّلاب وإصرارهم على التقدّم في المجال الطبي والتهيئ للعالم المهني. وأضاف: “إنّ المعرفة العلمية الطبية في حالِ تغيّرٍ دائمٍ وسريع، لاسيّما مع ظهور معلومات وتقنيّات

جديدة. إنّ هذا التطوّر المستمرّ يجعل الطاقم والجسم الطبّي في حال دائمة من التطلع والترقب بغية تطوير أدائهم المهني.”

إنّ هذا المؤتمر الشامل هو خطوة مثمرة في سبيل تطوير وتعزيز القطاع الطبي في لبنان في ظلّ الظروف القاسية التي تواجهه.

About Author