أخبار رياضية

السفارة الفرنسية كرّمت المتطوعين اللبنانيين المشاركين في تنظيم أولمبياد باريس 2024

نظم المعهد الفرنسي في بيروت احتفالاً تكريمياً للمتطوعين اللبنانيين المشاركين في تنظيم دورة الألعاب الأولمبية الصيفية التي ستقام في باريس بين 26 تموز و11 آب المقبلين ودورة الألعاب الأولمبية البارالمبية التي ستجري بين 28 آب و8 أيلول المقبلين وذلك في حديقة القنصلية الفرنسية.وحضر سفير فرنسا في لبنان هيرفي ماغرو، رئيس اللجنة الأولمبية الدكتور بيار جلخ،الدكتور رجا لبكي ممثلاً وزير الشباب والرياضة الدكتور جورج كلاس،مدير “سبورتس أكاديمي سكول” الدكتور جورج عساف،عدد من اركان السفارة والمعهد الفرنسي،المتطوعون واهاليهم،عدد من ابطال وبطلات الرياضة اللبنانية وعاملين في الصحافة والاعلام.

ماغرو

والقى ماغرو كلمة رحّب فيها بالحاضرين وتحدث عن بدء العد العكسي لانطلاق اولمبياد باريس 2024 في 26 تموز الجاري واعرب عن سروره لمشاركة اكثر من عشرين متطوع ومتطوعة من لبنان في تنظيم الألعاب الأولمبية .كما اعلن عن حضور 16 اطفائي لبناني، من الذين ساهموا في اطفاء الحرائق التي اندلعت على أثر انفجار 4 آب 2020 ،مباريات ضمن مسابقات الأولمبياد. وتوجّه نحو المتطوعين وقال لهم”لقد تميزتم وتابعتم تحضيرات لمدة سنتين وأهنئكم على نجاحكم وأهلكم فخورون بكم وانتم سفراء وسفيرات لبنان الى الأولمبياد واود ان اشكر “سبورتس اكاديمي سكول” وFrance Volontaire ” واللجنة الأولمبية اللبنانية والفرنسية والاتحادات الرياضية المعنية” .واضاف ماغرو”السفارة الفرنسية تدعم الرياضة اللبنانية”.

عساف

بدوره تحدث الدكتور جورج عساف فقال”انه لشرف كبير ان نكون حاضرين هنا وأود ان اشكر السفارة الفرنسية والمعهد الفرنسي واللجنة الأولمبية على دعمهم مشروع المتطوعين الذي كان ناجحاً بجميع المقاييس.وانا فرح جداً ان يشارك المتطوعون اللبنانيون في تنظيم اولمبياد باريس المقبل ومشروعنا يظهر ان الرياضة لا تنحصر باللاعبين فقط بل بالمنظمين والاداريين .ان شعار اولمبياد باريس هو الحرية والمساواة والأخوة”.وتابع عساف قائلا”كمدير

لسبورتس اكاديمي سكول” ،وهي المدرسة التقنية والفنية الأولى في لبنان والمختصة بالرياضة، انا مقتنع ان الرياضة يجب ان تعتبر عامل احتراف”.وختم عساف “انا مسرور للتعاون بين “سبورتس اكاديمي سكول” والعديد من الاتحادات الرياضية المحلية والمؤسسات الفرنسية”.

ثم وزع كبار الحضور الشهادات على المتطوعين وسط اجواء احتفالية.

About Author