أخبار لبنان منوعات

الفيحاء تتحول ذكية (ابداعات وابتكارات هدية الأطفال والناشئة الى عاصمة الثقافة طرابلس)

الفيحاء تتحول ذكية (ابداعات وابتكارات هدية الأطفال والناشئة الى عاصمة الثقافة طرابلس)

شهدت مدينة طرابلس الفيحاء اكبر حدث وطني في تحديات التحول إلى المدن الذكية أقامته مؤسسة تريبولي روبوتكس التربوية بقيادة مديرها الاستاذ شادي معصراني.

شارك التحدي اكثر من ١٣٠٠ تلميذ من مدارس الشمال بتنفيذهم خريطة ذكية لثروة طرابلس الثقافية من خلال الروبوتات وبرمجة الذكاء الإصطناعي لتقديم حلول لبنى تحتية سياحية ذكية ، حضر الفعالية اهم الشخصيات والفعاليات إلى جانب مدراء المدارس والاهالي والتلامذة والمعلمين،.أتى حفل اعلان النتائج برعاية وزير الثقافة ممثلا بالدكتورة دارينا صليبا ابي شديد مديرة المركز الدولي لعلوم الإنسان يونيسكو، والتي اشادت بهذا العمل الفريد وصرحت انها ستوصي بتنفيذه في كل مدن العالم،

رئيس مؤسسة تريبولي روبوتكس الاستاذ شادي معصراني عرض فيديوهات ومعلومات خاصة بالتحدي والمباراة والبرامج والحلول التي يقدمها المركز والرائدة الفريدة بمكوناتها مع إطار تطوير منهجية الجاذبية الذهنية الرقمية الدامجة وأطار STEAM كما كانت كلمات المؤسسات الراعية ،واعلان النتائج وتسليم الشهادات والميداليات لأبطال الذكاء التمدني،

قدمت الحفل الإعلامية باتريسيا سماحة التي افتتحت الحفل بالترحيب و بالنشيد الوطني اللبناني، واضافت:

طرابلس التي نافست بيروت وخرج منها رؤساء حكومات ووزاء بالعشرات ومئات المثقفين والفنانين والمسرحيين والمبدعين

في طرابلس ثروات وكنوز وتراث طرابلس هو الاغنى على الحوض الشرقي للمتوسط وهي الثانية بعد القاهرة بالاثار المملوكية

طرابلس هي الإبداع وقدرات أولادها ذوي الطاقات الخلاقة المبتكرة، فلنستثمر بهم لانهم امل التغيير، ووجودنا اليوم بالحفل الختامي الرابع عشر لانشطة الروبوت 2023-2024

هو اصرار وتاكيد اننا شعب يتخطى الصعوبات ويتحدى ويواكب العصر وهذا ما تفعله مؤسسة تريبولي روبوتكس

الشكر لكل المؤسسات الشريكة والداعمة لوضع لبنان على الخريطة العالمية

تحية لصمود اهل طرابلس ومن قلب طرابلس تحية لصمود اهل الجنوب

وشو بيلبقلا طرابلس تكون عاصمة الثقافة العربية

عشتم عاشت طرابلس عاش لبنان

ومن ناحيته رئيس نقابة تكنولوجيا التربية في لبنان النقيب ربيع بعلبكي

شرح بشغف أهمية هذه المبادرة مؤكداً اذا كانت المدن الذكية تغطي ٩ أهداف هامة من أهداف التنمية المستدامة فإن مبادرة استاذ شادي معصراني ومؤسساته استطاعت ان تحقق جميع الاهداف السبعة عشر وهي سابقة عالمية، وأشار انه سيقوم بإعادة تطبيق التجربة في مدينة صور لانه الاطفال الابطال استطاعوا ان يعلمونا حلولا ويثقفونا

بكافة احتياجات القطاعات (الطاقة المتجددة، المواصلات الذكية، السياحة الرقمية الذكية، آمان وسلامة عامة، صحة واستدامة )

حيث يجسدوا الحلول والانتماء واستدامة الحفاظ والسهر وحصانة ما قدمت عقولهم واياديهم لتخلد في ذكرياتهم وتاريخهم إلى جانب حاضرهم ومستقبلهم

وصرح النقيب انه بلا أدنى شك سيرى أبناء الفيحاء يتتوجون على مسرح المبتكرين والمخترعين في شهر تشرين الأول في حدث عالمي بالتعاون مع نقابة تكنولوجيا التربية في لبنان والهيئة الوطنية للعلوم والبحوث والاتحاد الدولي لمنظمات المخترعين.

كما قامت بمداخلة مديرة مكتب طرابلس لمؤسسة بهاء وحسناء الحريري السيدة باسكال سمان، حيث اشادت بالتعون الأكثر من ناجح بين مؤسسة تريبولي روبوتكس التربوية و مؤسسة بهاء وحسناء الحريري التي قدمت عشرات دورات الروبوت والذكاء الإصطناعي واتفاد منها مجاناً مئات الطلاب بمختلف الفئات وتوِجت تلك الدورات بصفوف مخصصة لذوي الإحتياجات الخاصة.

أما الكلمة الأخيرة فكانت لوزارة الثقافة راعية الحفل ممثلة بالدكتورة دارينا صليبا أبي شديد، حيث قالت:

وتأبى طرابلس إلا أن تكونَ عاصمةَ الثقافة العربية، لا بل عروسَها كما عَهدَها الجميع، وها هي اليوم تستضيفُ الحفلَ الختامي الرابع عشر لأنشطة الروبوت ٢٠٢٣-٢٠٢٤ الشتوية. مناسَبة غالية على معالي وزير الثقافة القاضي محمد وسام المرتضى رعايةً ومشاركةً، ولهذا السبب طلبَ من الجهة المنظِمة تأجيل الموعد ليتمكن من الحضور شخصياً، ولكنه فوجىء بالأمس بتكليفه مهمة خارج البلاد، وكلّفني لأنقل لكم كاملَ دعمِه وتقديره وحرصه الكامل على نجاح هذا الاحتفال. وإنّ وزارة الثقافة جاهزةً بكامل إمكانياتها لتقديم أي دعم أو متابعة ليبقى لبنان متفوقاً، لأن في مَيدان الأدمغة نحن الرُوّاد، وفي عالم المعرفة نحن الحاضر والمستقبل.

معالي الوزير يفخر بنجاحِكم وثقته كاملة بما أنجزتم، وآماله كبيرة بما أنتم مصرّين على تحقيقه .

ما أراه اليوم هو عزمٌ والتزام، فأنتم عازمون على إدخال الذكاء الاصطناعي في المناهج التعليمية وفي برامجٍ خاصة ومتخصصة، ونحن عازمون على مواكبة نجاحاتكم والإضاءةِ عليها في المحافل المحلية والدولية. أملُنا أن نمشيَ معاً درب الريادة. ليس كثيرٌ على طرابلس عاصمة الثقافة ان يُشيَّدَ فيها ” Smart City” وأن تغدوَ مركزاً إقليمياً لكبرى شركات وشبكات المعلوماتية في العالم.

إحلموا ولكن ثابروا لتحقيقِ الحلم، احلموا بالمدن المتطورة دون أن يَغيبَ عنها تطويرُ المهاراتِ الاجتماعية لأصحاب الاحتياجاتِ الخاصة من الأطفال وتطوير مهاراتهم، فبالعلم والتكنولوجيا نُعيدُ لبنان منارةَ هذا الشرق …

فباسم معالي وزير الثقافة، اسمحوا لي ان أتقدم بكامل التقدير لكل الجهود التي بُذلت والتي تُتَوَج اليوم باحتفاليةٍ تكرِّسُ نجاحاتِ أبناء طرابلس الفيحاء، والقيّمين على هذا النشاط الثقافي المميز .

About Author