أخبار رياضية رياضات ميكانيكية

سلسلة لومان الآسيوية على حلبة سيبانغ الماليزية بالرغم من المشاكل التي واجهته…. البطل العُماني الفيصل الزُبير رابعاً

سلسلة لومان الآسيوية على حلبة سيبانغ الماليزية

بالرغم من المشاكل التي واجهته…. البطل العُماني الفيصل الزُبير رابعاً

أنهى سائقو فريق “المنار” للسباقات المكوّن من الثلاثي النجم العُماني الفيصل الزبير والنمساوي مارتن كونراد والألماني فابيان “فابي” شيلر، سباقي جولة ماليزيا في المركز الرابع في فئة “جي تي”.وأُقيم السباقان على حلبة سيبانغ الدولية، وشكلا الجولة الأولى من سلسلة لومان الآسيوية موسم 2023-2024.

وشاركَ الفيصل وزميلاه مارتن وفابي في السباق على متن سيارة مرسيدس – أيه أم جي “جي تي 3 إيفو” من تحضير “فريق جيتسبيد للسباقات”، جديرٌ بالذكر أنها المرة الأولى التي يُشارك فيها الفيصل وزميلاه في سباقٍ على هذه الحلبة الدولية، التي استضافت عددًا من الجولات أبرزها سباق جائزة ماليزيا الكبر للفورمولا واحد، و “موتو جي بي” للدرّاجات النارية.

أثّرت الأمطار الغزيرة على السباق الأول في آخر نصف ساعة منه، علمًا بأنه امتدَ لأربع ساعات، فيما انتهى السباق الثاني تحت الأعلام الصفراء – التحذيرية، وذهبَ الفوز بالسباق الثاني للثلاثي كلاوس باخلر وجويل ستورم وأليكس ماليكين على متن سيارة بورشه “911 جي تي 3 آر” بألوان “فريق بيور للسباقات”، أدى هذا لأن يُنهي “فريق المنار للسباقات” في المركز الرابع خلف سيارة أودي من “فريق ساينتلوك للسباقات” وسيارة ماكلارين “720 أس جي تي 3” من “فريق أوبتيموم”.

لم تُناسب حلبة سيبانغ الدولية سيارات مرسيدس نظرًا لتطبيق قاعدة “توازن القوة” بين السيارات المُشاركة عليها، وذلك على العكس من حلبتي دبي ومرسى ياس اللتان تستضيفان السباقات المُقبلة، وتُناسب سيارات مرسيدس – أيه أم جي “جي تي 3 إيفو”.

وقال الفيصل بعد السباقين: “أحرزنا المركز الرابع اليوم، إنما وبالإجمال، إنها نتيجة جيدة بعد كل ما حصل في السباقين. احتك مارتن كونراد بسيارتين، وحصلنا على عقوبة المرور بمنصات الصيانة ببطء وعقوبة التوقف ومن ثم الانطلاق في منصات الصيانة، بعد كل هذا، تُعدّ هذه نتيجة جيدة، كنا محظوظين بعض الشيء بتوقيت سيارة الأمان، وكان توقفنا في منصات الصيانة رائعًا بحيث تمكنّا من التقدم خمسة مراكز للأمام لنُنهي السباق في المركز الرابع”

وتابع: “لكن، للأسف، ومع الضرر اللاحق بالسيارة، كان من الصعب علينا المُنافسة على المركز الثالث، مع ذلك، ونظرًا لأننا كنا في فترة من فترات السباق في المركز الأخير مع عقوبة المرور في منصات الصيانة، فإنه ينبغي علينا أن نكون فرحين للغاية بهذه النتائج، حيث أننا الآن في المركز الثالث في الترتيب العام المؤقت للبُطولة بعد أول سباقين، ما يمنحنا دفعةً قوية للجولات المقبلة في دبي وأبوظبي، لذا أعتقد بأن علينا نكون راضين بهذه النتيجة”.

وتغلّب الفريق على الظروف الجوية غير المتوقعة والفوضوية في السباق الأول، حيث فُتِحَت أبواب السماء وانهمر المطر الغزير في آخر 30 دقيقة من السباق الذي امتدَ أربع ساعات، ما أعادَ خلط الأوراق، حيث تأثرت حالة المسار سريعًا، ما استدعى إشهار العلم الأحمر قبل عشر دقائق على انتهاء موعده، إيذانًا بوقف السباق، ليُنهي الثلاثي السباق الأول في المركز الرابع.

وصبّ الفوز في السباق الأول في فئة “جي تي” في جُعبة السائقين كريستوفر هاس وجيل ماغنوس وألبان فاروتّي من “فريق ساينتلوك” المُشاركين في سيارة أودي “آر 8 أل أم أس جي تي 3 إيفو 2″، وأحرزَ السائقون دايلان بيريرا وأليكس أكَّا وأندري موكوفوز من “فريق أتيمبتو للسباقات” لقب الوِصافة في سيارة أودي، وصعدَ السائقون دينيس مارشال وبول إيفرار وتشو بيهوانغ إلى العتبة الأخيرة على منصة التتويج في سيارة أودي تتبَع “فريق ساينتلوك”.

وقال الفيصل: “حصل تلامس بين مارتن وبين إحدى السيارات في المُنعطف الأول، وسارت الأمور جيدًا حيث لم تتضرّر، كنا في المركز الرابع عند البداية وشعرت بأن السيارة كانت بحالةٍ جيدة في أثناء مدة قياداتي، وللأسف ارتكبت هفوةً خلال مدة قيادتي للسيارة، حيث تجاوزت سيارةً من الفئة الأقوى (أل أم بيه 1) أمامي في أثناء إعادة الانطلاق خلف سيارة الأمان، حيث كانت بطيئة جدًا بحيث اعتقدت أنه يُعاني من مشكلة وأردت تفادي حصول حادث، لكننا حصلنا جرّائها على عقوبة المرور في منصات الصيانة لذا أنهينا السباق في المركز الرابع، إلا أننا أحرزنا نقاطًا جيدةً في البطولة بالنظر إلى أنها أول مشاركة لنا هنا في سيبانغ”.

وسادت الظروف الجوية الهادئة والجافة معظم مُدة السباق الافتتاحي الذي امتدَ أربع ساعات على الحلبة التي يبلغ طولها 5.543 كيلومترات، حيث فرض سائقو “فريق المنار للسباقات” أنفسهم في المُنافسة على الفوز منذ الأمتار الأولى على بداية السباق.

بدأت الأمطار الغزيرة بالهطول قبل ما يزيد عن نصف ساعة على نهاية السباق، حينها كان الفيصل يتصدّر السباق ومتقدّمًا بحوالي خمس ثوانٍ عندما توقف في منصات الصيانة لتبديل الإطارات من الملساء إلى الإطارات المخصصة للأجواء الماطرة، واستلم فابي مهمة قيادة السيارة في المرحلة الأخيرة من السباق، إنما بدأت حالة المضمار بالتراجع ، كما فرضت لجنة الحُكام عقوبة المرور دون توقف في منصات الصيانة بسبب تجاوزهم سيارةً من تصنيف لومان النموذجية من الفئة الأولى “أل أم بيه 1” كانت مُبطئةً في أثناء مدة استلام الفيصل مهمة القيادة.

وتراجع فابي بادئ الأمر إلى المركز الثامن، لكنه تقدّم تدريجيًا مع مرور الوقت، حيثُ تقدّم إلى المركز السادس ثم إلى الخامس قبل 24 دقيقة على نهاية السباق، وبدأ بالضغط على بيريرا من “فريق أتيمبتو” في سيارة أودي، الذي كان في المركز الرابع. وتمكن كلٌ من بيريرا وفابي من تجاوز السائق ماركو مابيلي من “فريق لابيرت موتورسبورت” في سيارة لامبورغيني، واستهدفا تاليًا سيارتا أودي من “فريق ساينتلوك” في الصدارة تحت الأمطار الغزيرة.

وتمكّن بيريرا قبل 18 دقيقة من النهاية من تجاوز دينيس مارشال لينتزع المركز الثاني خلف المُتصدّر كريستوفر هاس، كما بدأ فابي أيضاً في الاقتراب من سيارة دينيس في المركز المركز الثالث، وذلك في اللفة الـ 93 من السباق، ومع تبقي 16 دقيقة على انتهائه.

لكن اضطرت إدارة السباق إلى أخراج سيارة الأمان بسبب تجمع المياه في في عدة أقسام من الحلبة ما تسبب بظروف تسابق تُنذر بالخطر، ومن ثم قررت الإدارة إشهار العلم الأحمر إيذانًا بإيقاف السباق لاستحالة التسابق، وهكذا عادت السيارات إلى منصات الصيانة.

وتولى مارتن كونراد قيادة السيارة خلال فترة التجارب الحرة الأولى بعد ظهر يوم الجمعة، وقاد سيارة مرسيدس لمدة 31 لفة محققًا أفضل زمن قدره 2:5.415 دقيقتان، محتلًا المركز الثامن في فئته، فيما تصدّر دافيدي ريغون الفترة على متن سيارة فيراري “296جي تي 3” بألوان “فريق أيه أف كورسي”، محققًا 2:04.476 دقيقتان، علمًا بأن 23 سيارة شاركت في فئة “جي تي”.

وسجّل “فريق المنار للسباقات” توقيت أسرع لفة في فترة التجارب الحرة الثانية التي أُقيمَت بعد الظهر، بواقع 2:04:901 دقيقتان، خاضَ الفريق 31 لفة في هذه الفترة، وكانت سيارة بي أم دبليو “أم 4 جي تي 33” من “فريق بروجيكت 1” بقيادة ماكسيم أوستن، أقرب المنافسين حيث حققت توقيت 2:05:487 دقيقتان.

تصدرت سيارة أودي من “فريق ساينتلوك” القسم الأول من التجارب التأهيلية صباح يوم السبت، بتوقيت 2:3:998 دقيقتان، فيما احتل “فريق المنار للسباقات” المركز الرابع فيها، ثم احتل المركز الثاني في القسم الثاني من التجارب التأهيلية بتوقيت 2:04:889دقيقتان، خلف سيارة سيارة مرسيدس بألوان فريق “كرافت – بامبو للسباقات”.

هذا،وتتواصل مُنافسات سلسلة لومان الآسيوية 2023 – 2024 بخوض الجولة الثانية، سباق 4 ساعات في دبي، على حلبة دبي أوتودروم الإماراتية، وذلك في الرابع من شباط 2024.

About Author