منوعات

ندوة مبادرة الشراكة الامريكية الشرق اوسطية – رواد الغد في LAU عن المساواة الجندرية والعدالة الاجتماعية

استضافت ” مبادرة الشراكة الامريكية الشرق اوسطية – برنامج رواد الغد تخصص الجندر MEPI-TLS ” الممول من وزارة الخارجية الأمريكية في الجامعة اللبنانية الاميركية LAU بالتعاون مع  “المعهد العربي للمرأة (AiW)” اعمال ندوة ختام السنة الثالثة من البرنامج والتي انعقدت تحت عنوان: “MEPI-TLS للريادة والمناصرة من أجل المساواة الجندرية بين الجنسين والعدالة الاجتماعية” في  1 يونيو في قاعة مسرح غولبنكيان في حرم بيروت الجامعي.

وتميزت الندوة بكلمة مهمة للدكتورة مهريناز العوادي مديرة “الجندرة العادلة والسكان والتنمية الشاملة” في مفوضية  الامم المتحدة الاقتصادية والاجتماعية لغرب آسيا “الاسكوا”، الى جانب حلقات نقاش قادها خبراء في الجندرة الاجتماعية، في حين استعرض باحثو برنامج “رواد الغد تخصص الجندر – TLS ” عروضاً لملصقات وقدموا مطالعات شفهية تعكس خبراتهم الشخصية وما توصلوا اليه. وخلص المتكلمون الى المطالبة باستراتيجيات وسياسات لتحقيق المساواة الجندرية والتنمية المستدامة.

وسلط رئيس جامعة LAU الدكتور ميشال معوض الضوء في كلمته على العمل والاداء المميز لـ 116 طالباً وطالبة من برنامج MEPI-TLS في إنجاز فروض برامجهم رغم كل التحديات التي اعترضت طريقهم. وتوجه بالتهنئة الى “المعهد العربي للمرأة (AiW)” في عيده الخمسين، مبرزاً اهمية “المعهد” كاداة رئيسية في تطبيق برنامج TLS والبرامج الشبيهة به.

وشكرت المسؤولة السياسية والاقتصادية في السفارة الاميركية في بيروت آمي سميث خبراء الجامعة واساتذتها وناشطيها على “دورهم الرائد في العمل من اجل المساواة الجندرية والعدالة الاجتماعية”. واوضحت ان الحكومة الاميركية تستثمر اكثر من 80 مليون دولار في برامج MEPI-TL ومن ضمنها برامج المنح الجامعية والدراسات العليا، اضافة الى دراسات الجندرة وبرامج الانتقال من الجامعة الى سوق العمل.

وقدمت الدكتورة العوادي في كلمتها عرضاً تاريخياً قيماً عن النقص الذي عانته منطقة الشرق الاوسط في مراكز الابحاث الخاصة بحقوق المرأة، إلا ان جاء تأسيس “المعهد العربي للمرأة (AIW)” ليردم هذه الهوة. وذكرت، انه ورغم التقدم الحاصل في مجال حقوق المرأة “إلا ان المنطقة العربية نجحت في ردم 63 في المئة من الهوة في المساواة الجندرية”. وتوقعت ان يحتاج الامر الى 149 عاماً اخرى لردم الـ 37 في المئة المتبقية والوصول الى المساواة الجندرية مقارنة مع 132 عاماً على المستوى العالمي”. وألحت العوادي بشدة على الجيل الجديد للمضي قدماً في معركة حقوق المرأة، وقالت: “صوتكم، ونضالكم وطموحاتكم اساسية تماماً كما كانت احلام من سبقوكم – الذين اتاحوا الفرصة لإسماع صوت المرأة في منطقتنا ونقله الى المحافل الدولية والذين ناضلوا من اجل حقوق كل النساء دون استثناء”.

وأشادت مديرة برنامج TLS في LAU والاستاذة المساعدة الدكتورة لينا كريدية على الجهود التي بذلها الطلاب والطالبات في البرنامج رغم الاوضاع الصعبة السائدة في لبنان. في حين اضاءت مديرة “المعهد العربي للمرأة (AIW)” ميريم صفير على كيفية قيام المعهد بتعميم (نشر) مراعاة المنظور الجندري عبر العروض الأكاديمية للجامعة اللبنانية الأميركية وقدمت برنامج TLS كمثال ساطع.

وتضمنت الندوة اربع جلسات للطلاب حملت عناوين: الجلسة الاولى، “الجندرة، البيئة والتنمية المستدامة” ادارتها خبيرة الجندرة في LAU-MEPI TL الدكتورة جينيفير سكالت عويس. الجلسة الثانية، “المجموعات المهمشة التمثيل وكره النساء” وادارتها ميريم صفير. الجلسة الثالثة، “االرجولة تحت المجهر” وادارتها الاستاذة في LAU-MEPI TLS ريتا باروتا. الجلسة الرابعة، “اللامساواة الجندرية: قتلنا بهدوء” وادارتها الاستاذة في برنامج  LAU-MEPI TLS جوانا ابي اللمع.

وتحدثت المديرة التنفيذية لبرنامج MEPI-TL في LAU دينا عبد الرحمن في كلمتها الختامية شاكرة الاساتذة والموظفين الذين عملوا بجد وجهد لإنجاح الطلاب والطالبات والبرنامج والندوة.

About Author